مواقع أخرى
الأخبار

الصفحة الرئيسية >> الأخبار

رندى بري تابعت البرامج التنموية والاجتماعية لذوي الحاجات الخاصة

Friday, October 12, 2018

استقبلت عقيلة رئيس مجلس النواب، رئيسة الجمعية اللبنانية لرعاية المعوقين رندى عاصي بري، في عين التينة، المدير العام لوزارة الشؤون الاجتماعية القاضي عبد الله احمد، وتناولا عددا من البرامج التنموية والاجتماعية التي تخص حقوق ذوي الحاجات الخاصة والاطفال والمرأة.
كذلك تمت مناقشة الآليات الكفيلة بتحقيق التكامل بين دور الوزارة والمؤسسات الاهلية، خصوصا تلك المعنية بتطوير البرامج وملف ذوي الحاجات الخاصة.  

2018-10-8

للمزيد

جائزة تنويه اليونسكو لمحو الأمية للعام 2018

Monday, October 08, 2018

بناء على الدعوة الموجّهة من مكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت، المقترنة بموافقة معالي وزير الشؤون الإجتماعية الأستاذ بيار بو عاصي، شاركت مديرة البرنامج الوطني لتعليم الكبار د. نعمة جعجع في فعاليات الملتقى الاقليمي المتضمّن إطلاق الإطار الإقليمي لإعتماد مخرجات التعليم غير النظامي وبرامج التعليم الموازي، والاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية الذي نظمه مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية – بيروت ومعهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة - هامبورغ ألمانيا، وإنضمّت الى اللجنة التحكيمية التي ضمّت ممثلين عن مكتب اليونسكو الإقليمي واللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، لتقييم ملفات الجمعيات التي تقدمت لنيل "جائزة تنويه اليونسكو لمحو الأمية للعام 2018". وقد فازت بالجائزة جمعية " إنسان " وتسلمتها من الدكتورة جعجع بتكليف من لجنة التحكيم.

للمزيد

بو عاصي يطالب القضاء باتخاذ اشد العقوبات بحق المعتدي على ذوي الاحتياجات الخاصة

Saturday, October 06, 2018

صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال النائب بيار بو عاصي، البيان الآتي:

"متابعة للبيان الأول المتعلق بالفيديو المتداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمنشور عبر بعض وسائل الاعلام، تأكد ان الشاب المعنف من ذوي الاحتياجات الخاصة والحادثة وقعت في قضاء الضنية.

وقد شجب عاصي الاعتداء، خصوصا انه طاول فردا من ذوي الإحتياجات الخاصة، مندداً باستخدام العنف للتخاطب بين المواطنين.

وأوعز بو عاصي إلى فرق الوزارة متابعة حال المعنف. كما شكر القوى الأمنية على تحركها السريع لتوقيف المعتدي. وطالب القضاء باتخاذ أشد العقوبات بحق من تخوله نفسه الاعتداء على أي شخص من ذوي الإحتياجات الخاصة".



للمزيد

معايير الجودة الخاصة بمؤسسات كبار السن لبنان 2017

Friday, October 05, 2018

 

معايير الجودة الخاصة بمؤسسات كبار السن لبنان 2017                                                                                                

 

للاطلاع على المعايير اضغط على الرابط 

 

معاييـر الجودة الخاصــة بمؤسّسات كبار السن.pdf

للمزيد

دراسة العنف ضد كبار السن

Wednesday, October 03, 2018

 

 

حق وزارة الشؤون الاجتماعية في نشر دراسة العنف ضد كبار السن، للاطلاع يمكنك الضغط على الرابط أدناه

 

Elderly Abuse Study in Lebanon-compressed.pdf
 

البروشور الخاص بالدراسة:   Elderly Abuse Brochure.pdf

للمزيد

ندوة عن التوعية من مخاطر الالغام في فندق فينيسيا

Tuesday, October 02, 2018

نظم المركز اللبناني للاعمال المتعلقة بالالغام بالتعاون مع سفارة اليابان و"جمال ترست بنك"، ندوة عن التوعية من مخاطر الالغام، يوم 2 تشرين الأول 2018 في فندق "فينيسيا" في بيروت، بحضور الوزيرين في حكومة تصريف الاعمال السياحة اواديس كيدانيان والشؤون الاجتماعية بيار ابي عاصي، سفير اليونان ماتا هيرو ياماغوتشي، النائب ايوب حميد، رئيس المركز اللبناني للاعمال المتعلقة بالالغام العميد الركن زياد نصر، رئيسة قسم الاعلام والتوعية من مخاطر الالغام العقيد ماري عبد المسيح وأعضاء اللجنة الوطنية للتوعية من مخاطر الالغام، رئيس مجلس ادارة جمال ترست بنك انور جمال على رأس وفد من اعضاء مجلس الادارة، مديرة برنامج مكافحة الالغام HI ديفيد لينيو، الخبير الوطني لدى وزارة الشؤون الاجتماعيه بمجال الحمايه من الألغام الدكتور ناصر ابو لطيف، صونيا الخوري عن وزارة التربية، مسؤول برنامج في الجمعية اللبنانية لمعالجة مخاطر الالغام والكوارث الطبيعية LAMINDA سماحة فلاحة، المدير في المجموعة الاستشارية للالغام MAG في الجنوب ديفيد ويلي، مدير برنامج NPA فتكوريا ميد، مدير برنامج DCA زكريا جونسون وعدد من ممثلي السفارات ورؤساء البلديات في الشمال والجنوب والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية وعدد من الاهالي الذين تسلموا اراضيهم بعد تطهيرها من القنابل غير المتفجرة والالغام.

هدفت الندوة الى ابراز الانشطة المختلفة للاطراف المشاركة في عمليات ازالة الالغام في لبنان، كما ألقت الضوء على المناطق الملوثة بالالغام التي لا يعلم معظم السكان واللاجئون خطورتها .

قدمت للندوة العقيد عبد المسيح، ثم ألقى السفير الياباني كلمة قال فيها: “إنه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم هنا اليوم في هذه الندوة للتوعية من مخاطر الالغام التي ينظمها المركز اللبناني لمكافحة الألغام ".(LMAC) بالتعاون مع مصرف جمال تراست وسفارة اليابان في لبنان.

أضاف: “خلفت النزاعات والحروب المسلحة في لبنان ألغاما أرضية خطيرة وعبوات ناسفة في أنحاء البلاد. وبعد سنوات من انتهاء الصراعات وحتى اليوم، لا تزال الألغام الأرضية تعرض حياة المجتمعات المضيفة واللاجئين للخطر، وتعوق التنمية الاقتصادية والسياحية والزراعية في المناطق الملوثة، وتمنع السكان من العودة إلى أراضيهم ومنازلهم. ولدعم رؤية المركز اللبناني لمكافحة الألغام لجعل “لبنان خاليا من آثار الألغام الأرضية والذخائر العنقودية”، بدأت حكومة اليابان بمنح المساعدات للاجراءات المتعلقة بالألغام في لبنان منذ عام 2001، ومعظمها من خلال تغطية التكلفة التشغيلية لأنشطة التطهير وبتوفير معدات إزالة الألغام".

وتابع:" على مدى السنوات الثلاث الماضية ومن خلال برنامج المساعدة من أجل الأمن الشعبي (GGP) قدمت اليابان حوالى 4 ملايين دولار أميركي للمنظمات المحلية والدولية العاملة في المناطق الملوثة بالألغام، في كل من شمال وجنوب لبنان".

وقال: "تشيد اليابان بالدور الذي يلعبه مركز LMAC في إزالة الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب. منذ تأسيسها قبل 20 عاما، بذل مركز LMAC جهودا ملحوظة في تنسيق جميع أنشطة إزالة الألغام في الأراضي اللبنانية، وتقديم المساعدة إلى ضحايا الألغام، وتقديم الدعم الإداري واللوجستي الأساسي للمنظمات غير الحكومية والمانحين الضالعين في الإجراءات المتعلقة بالألغام."

وأعلن انه "رغم الضرورة الملحة لعمليات التطهير وأهميتها، فإنني أؤمن بشدة بأن الإجراءات المتعلقة بالألغام لا تزال غير مكتملة في غياب أنشطة توعية. لسوء الحظ، العديد من المدنيين لا يفهمون تماما المخاطر الناجمة عن الألغام والذخائر غير المتفجرة، ولا يدركون وجود الحقول الملوثة بالقرب من أراضيهم أو بالقرب من المواقع السياحية، مثل محمية غابة أرز تنورين في شمال لبنان، حيث قامت اليابان مؤخرا بتمويل عمليات إزالة الألغام. لذا قررت السفارة اليابانية المشاركة في تنظيم ندوة للتوعية من مخاطر الألغام اليوم، على أمل إلقاء بعض الضوء على مخاطر الألغام والمناطق الملوثة ومختلف الأنشطة المتعلقة بالألغام."

وأمل السفير الياباني أن تساعد هذه الندوة على تعزيز الحفظ الفعال والاستخدام المستدام للأراضي المحررة من الالغام”. وقال: “يجب أن ندرك جميعا أن نشاط إزالة الألغام لا يتوقف بعد تسليم الأراضي الخالية من الألغام إلى مالكيها. إن دعم مالكي الأراضي لتطوير الأنشطة الزراعية والسياحية أو غيرها من الأنشطة المدرة للدخل، من خلال حلقات العمل أو برامج التمويل، أمر ضروري للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للمناطق الملوثة سابقا، وهو أساسي لتنمية الاقتصاد الوطني.

واضاف: "أود أن أتقدم، ببضع ثوان، لأشكر جمال تراست بنك لرعايته لحدث اليوم. أود أيضا أن أشجع الدول المانحة الأخرى على المشاركة في عمليات إزالة الألغام في لبنان، وسوف يكون لمساعدتكم المالية تأثير كبير على سبل عيش السكان المحليين واللاجئين المقيمين بالقرب من المناطق الملوثة."

وختم مؤكداً أن اليابان كانت وستظل داعما رئيسيا لأنشطة مكافحة الألغام الجارية في لبنان. سواء من خلال تقديم المساعدة في منح تمويل لعمليات إزالة الألغام، أو تقديم الدعم لتنظيم أحداث التوعية حول مخاطر الألغام، فإن الحكومة اليابانية مستعدة دائما لدعم لبنان في الوصول إلى هدفه للتخلص من الألغام والذخائر العنقودية.

ممثل وزارة الشؤون الاجتماعية لدى المركز اللبناني الدكتور ناصر ابو لطيف تحدث عن المشروع الوطني لدعم مصابي الألغام والقنابل العنقوديه التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية الذي تأسس منذ ست سنوات حيث يقدم كافة الخدمات الصحية والاجتماعية لكافة مصابي الالغام والقنابل العنقودية في لبنان، والتقديمات تتم من خلال مراكز الشؤون الاجتماعية المتواجدة على كافة الاراضي اللبنانية والتي تتجاوز ال 250 مركزا من خلال استمارة توزع على المصابين لتعبئتها، وتقدم الى المراكز او الادارة او الى الجمعيات التي تعاقدت مع المشروع الوطني، والتي هي نفسها منضوية ضمن اطار المركز اللبناني والمقدرة بحوالي سبع جمعيات واشار ابو لطيف الى ان التقديمات تضم تصنيع الاطراف الاصطناعية والعلاج الفيزيائي والعلاج النفسي اضافة الى تأسيس بعض البرامج الانتاجية للمصابين او ذويهم ممن هم بأمس الحاجة لكي يكون لهم قدرة ذاتية ومعيشية في ظل هذه الظروف، معتبرا ان المشروع الوطني هو عبارة عن تعاون قائم بين وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الدفاع من خلال المركز اللبناني، مشيرا الى ان اي مصاب لغم عندما يحصل على الخدمة من خلال المشروع الوطني اللبناني يجب ان يكون اسمه مدرجا ضمن قائمة الاحصاء الموجودة بالمركز.

ولفت ابو لطيف الى ان هذا المشروع يعتمد في ميزانيته بالدرجة الاولى على ميزانية وزارة الشؤون الاجتماعية من خلال الموازنة العامة ومن خلال الميزانيات المتعاقبة. وامل ابو لطيف ان يكون هناك تعاون بين المشروع الوطني والسفارات الاجنبية والاتحاد الاوروبي لتقديم الخدمات وخصوصا المشاريع الانتاجية لمصابي الالغام والقنابل العنقودية في كافة الاراضي اللبنانية، ونحن حاليا بأمس الحاجة اليها في هذه الظروف. وقال”اننا حاليا في صدد تطوير هذه الخدمات وتفعيلها اكثر ونحن نقيم حلقات حوارية مع كافة المصابين ، اما فيما يخص التوعية من مخاطر الالغام اعتبر ابو لطيف ان المشروع الوطني ركز في عمله من خلال مراكز الخدمات الانمائية حيث تم تدريب كوادر وناشطين من اجل التوعية، وهم حاليا يشاركون في حملات التوعية التي ينظمها المركز اللبناني كوننا اعضاء في اللجنة الوطنية وفي مساعدة ضحايا الالغام ، ونحن نعمل في كافة المناطق ونسعى الى تعميمها اكثر في منطقة عرسال.

ثم عقدت حلقة نقاش بهدف تعزيز الاستخدام المثمر والمستدام للاراضي التي تم تطهيرها، تحدثت فيها عضو في اللجنة الوطنية للتوعية من مخاطر الالغام المقدم الدكتورة حبوبة عون عن عمل اللجنة وعن الوسائل التي تستعمل في سبيل استمرار الدعم للتوعية، وأهم رسالة هي “لا تقترب ولا تلمس، بلغ فورا”. ثم تم عرض

عن انشطة منظمة الانسانية والادماج (HI ) في شمال لبنان. تحدثت فيها لينيو عن انشطة المنظمة والتحديات والنشاطات والاثر الاقتصادي الاجتماعي والبيئي.

كذلك قدم رئيس بلدية تنورين بهاء حرب شهادة عن تنظيف المنطقة في تنورين وجرودها وحدث الجية وغيرها من المناطق في الشمال.

للمزيد

بو عاصي زار طربيه: هدفنا إعادة إطلاق القروض السكنية المدعومة وفق مقاربة علمية ومستدامة

Friday, September 28, 2018

زار وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال بيار بو عاصي، رئيس جمعية المصارف الدكتور جوزيف طربيه في مكتبه في العدلية، وعرض معه "التطورات الايجابية الاخيرة بعد اقرار قانون المئة مليار ليرة لدعم القروض السكنية"، في حضور رئيس مجلس ادارة المؤسسة العامة للاسكان المهندس روني لحود.



بعد الاجتماع، قال الوزير بو عاصي: "جئنا لنرى مع شريكنا جمعية المصارف، ما هي افضل الحلول لمقاربة ملف الاسكان. وهدفنا الاساسي اعادة إطلاق القروض المدعومة بغية حل الازمة السكنية والاجتماعية ما سيحرك الدورة الاقتصادية"، معتبرا ان "الحل ليس بالشعارات، بل بمقاربة علمية دقيقة مستدامة، اي قادرة ان تستمر على المدى الطويل".

واعتبر أن "الدخول بفوائد تراكمية سنة بعد سنة، ليس من قدرات الدولة. لكن لدينا في لبنان كل الكفاءات، اكان لدى المصارف او المؤسسة العامة للاسكان او الادارات، للوصول الى تصور لا يكون عبئا على خزينة الدولة على المدى الطويل، وفي الوقت نفسه يؤمن الخدمة ذاتها للمواطن كي يستطيع امتلاك مسكن بسعر مقبول ولفترة زمنية مقبولة، فتعود الدورة الاقتصادية المرتبطة بالبناء والاسكان منتجة وسليمة".

ورأى ان "كل المجتمع معني بايجاد الحلول وتطور الامور في البلاد. من هنا لقاءاته المتكررة مع الدكتور طربيه للتشاور مع المصارف والاستماع الى وجهات نظرها، وكذلك زياراته لحاكم مصرف لبنان وللمعنيين كافة"، وقال: "جميعنا مسؤولون عن ايجاد الحلول للقروض السكنية للمواطنين خصوصا ذوي الدخل المحدود".



ردا على السؤال، قال بو عاصي: "معدل الفوائد متحرك، خصوصا في منطقة كمنطقتنا وبلد كبلدنا، لكن في الوقت نفسه، لا يمكننا ان نجمد طموحات المواطنين وحياتهم اليومية نتيجة معطى لا يمكن التحكم به، وهذا هو التحدي الاكبر".

اضاف: "استمعنا باصغاء كبير الى رأي الدكتور طربيه بهدف تخطي هذا الامر من دون ان يكون هناك خطر كبير على المؤسسة العامة للاسكان او خزينة الدولة او المواطن او المصارف".

ولفت الى ان طربيه "عرض لنا افكارا قيمة جدا على هذا الصعيد ودعانا للتواصل مع الفريق التقني في جمعية المصارف. لقد دخلنا في النقاط التقنية والارقام والمقاربة العامة، لكن لن افصح عن التفاصيل في الوقت الحالي. ما يمكن ان اؤكده ان هذه المقاربة تحمل تطورا معينا في التفكير عن حلول وسوف نبحث بها مع الجمعية ومع الشركاء الاخرين وفي طليعتهم مصرف لبنان". 

للمزيد
Next Showing Page: 1 of 151 Prev