مواقع أخرى
31 كانون الثاني 2011

الصفحة الرئيسية >> الخدمات >> 31 كانون الثاني 2011


وزير الشؤون الإجتماعية يرعى إطلاق" نهار الكفيف"
مورابيتو: لنتطلع إلى غنى المعتقدات الدينية والسياسية في الثقافة وليس العكس
تويني: لتمكين الكفيف من مواكبة الاحداث السياسية والثقافية والاقتصادية
الصايغ:مع المبادرات الإستثنائية التي تلبي حاجة من حاجات الفئات المهمشة
رعى وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور سليم الصايغ وفي مبادرة هي الأولى من نوعها في عالم الصحافة صدور " العدد صفر" من" نهار الكفيف" الذي سيصدر ملحقا اسبوعيا مع عدد "النهار" اليومية بالتعاون مع مؤسسة قدموس وجمعية المبرات- مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل وبتمويل من مكتب التعاون الإيطالي في لبنان وبدعم من وزارة الشؤون.

جرى حفل اطلاق العدد في مؤتمر صحافي عقد عند العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم في القاعة الكبرى للوزارة في بدارو – الطابق السابع وحضره بالإضافة الى الوزير الصايغ، السفير الإيطالي في لبنان جيوسيبي مورابيتو، المديرة العامة المساعدة في النهار النائب نايلة تويني، رئيس مركز قدموس الدكتور امين لبس، مدير مؤسسة الهادي اسماعيل الزين، مدير تحرير النهار غسان الحجار، رئيسة مصلحة شؤون المعوقين كورين عازار. وكبار موظفي الوزارة وفريق مستشاري الوزير الصايغ وكفيفون من مؤسسات عدة ومسؤولون من مختلف المؤسسات التي شاركت في إطلاق الحدث.

مورابيتو
بداية تحدث السفير الإيطالي جيوسيبي مورابيتو فقال: لقد استرعى انتباهي ومنذ وصولي إلى بيروت بأن وزارة الشؤون الاجتماعية هي من أكثر شركاء مكتب التعاون الايطالي نشاطا" في لبنان. وقد أنجزنا سوية العديد من المشاريع التي تمتاز جميعها وكل في نطاقها بالتجدد والأثر العام الايجابي. بعض هذه المشاريع ما زالت تعمل بينما أخرى قيد التحضير.

وقال: تعمل وزارة الشؤون الاجتماعية ومكتب التعاون الايطالي بطموح دوما" لتحقيق مشاريع ريادية. فبين إعادة النظر في بعض النشاطات أو البرامج وتصويبها في بعض الأحيان لتلبية حاجات جديدة، والقيام بتقييم معمق لمشاريع سابقة وتحديد المعوقات التي اعترضت تنفيذها، يجري العمل على تحديد مبادرات جديدة منها مشروع "نهار الكفيف". وكما نعلم فإنه يمكن لفاقد البصر أن يصبح سريعا" معزولا" عن مجتمعه وهذا بسبب الأنظمة والموارد التي لا تسمح بدعم ما يحتاجونه لإيجاد فرص عمل أو المشاركة في نشاطات المجتمع اليومية. وقد قمنا جميعا" اليوم بتحقيق تقدم في مجال تربية فاقدي البصر.

وقال مورابيتو: إن تنفيذ جريدة اسبوعية بلغة البرايل تقوم بتحقيق هذا الهدف بحيث تغطي تحقيقاتها ومقالاتها مواضيع اجتماعية وثقافية واقتصادية ورياضية. الفكرة بحد ذاتها بسيطة ولكن أتوقع لها أن تكون ذات أثر كبير في تحسين نوعية حياة فاقدي البصر في لبنان.

وهناك نقطة أخرى أود التنويه بها هو أن هذه المبادرة هي ثمرة الشراكة والخبرات: السفارة الايطالية سوف تموّل المشروع، النهار سوف تختار المقالات والتوزيع، مؤسسة المبرات سوف تقوم بالطباعة ووزارة الشؤون الاجتماعية بتأمين الصلة مع المؤسسات الخيرية والجهات المعنية. جميع الشركاء تشاركوا في تحقيق هذا الهدف بما فيها النهار ومديرتها العامة هي السيدة نايلة تويني، ابنة الشهيد جبران تويني ومؤسسة المبرات وهي مؤسسة شيعية رائدة . إن العبرة من هذا المشروع واضحة: لنتطلع إلى المعتقدات الدينية والسياسية في الثقافة كغنى نتشارك به بدلا" من أن نراها معوقة للتعاون مما يسمح لنا بتكثيف فرص نجاحنا.

وختم قائلا: مع تمنياتي بالنجاح للمشروع أود أن أشكر مرة أخرى جميع الشركاء وعلى رأسها وزارة الشؤون الاجتماعية للمشروع الريادي.

تويني
وتحدثت المديرة العامة المساعدة في "النهار" النائب نايلة تويني فقالت: منذ استشهاد جبران تويني على يد قوى الظلام ، اردنا ان نبقي نور النهار مشعا، فلم نستسلم ولم نخف، واطلقنا مشاريع جديدة ابرزها جمعية نهار الشباب الحاضرة معنا اليوم وفي هذا المشروع ايضا.

وأردنا من خلال نهار الشباب ان نستمر في العمل الذي بدأه جبران مع الشباب، وتوسع العمل فكانت حكومة الظل الشبابية وكانت نوادي المدارس ومجموعات نهار الشباب لحماية المواطن ولحقوق الانسان والتربية وللبيئة ، وهذه المجموعات تنشط في المدارس والجامعات ومع الجمعيات في مختلف المناطق، وقد اطلقنا هايد بارك للتعبير الحر في كل المناطق وتوقفنا عن متابعته عندما احتدم الانقسام لاننا لا نريد ان يشاهد العالم هذه الصورة عن شباب لبنان يشتمون بعضهم البعض، وسنعيد هذا النشاط وغيره في وقت لاحق.

اما خبرتنا مع ذوي الحاجات الخاصة فهي مستمرة ان في تعاون النهار مع اتحاد المقعدين برئاسة سيسلفانا اللقيس ونحن نصدر ملحقا مشتركا، ولنا تعاون وصداقة مع سيزوبيل، ولنا فيها اخوة نتواصل معهم باستمرار، وها نحن اليوم نخوض تجربة جديدة مع مؤسسة المبرات التي تعاوننا معها سابقا، لنصل الى شريحة جديدة من القراء، لا لهدف تجاري ، لأن المشروع خاسر ومكلف،وانما لاهداف انسانية تهدف الى تمكين الكفيف من مواكبة الاحداث السياسية والثقافية والاقتصادية بالقراءة، فيتحقق له حق جديد من حقوقه.

اني اشكر الوزير سليم صايغ الذي تبنى المشروع، والسفارة الايطالية التي مولته، والشركاء في المبرات- مؤسسة الهادي، ومركز قدموس، وبالطبع اسرة النهار ونهار الشباب، وتحديدا الزميلة نيكول طعمة منسقة المشروع من قبلنا وهي اول كفيفة في لبنان دخلت عالم الصحافة وهي تنافسنا بجدارة حتى اننا احيانا كثيرة لا نصدق انها لا ترى.

المشروع بدأ خطوته الاولى وستصدر منه اعداد تجريبية للوقوف على الاراء قبل صدوره الرسمي وتوزيعه رسميا بعد نحو شهر.

حجار والزين
ثم تحدث مدير مؤسسة الهادي اسماعيل الزين شارحا الفكرة وظروف ولادتها وقال: ان الفكرة رائدة لم يعرفها اي بلد في العالم العربي الى اليوم وفرنا من خلالها احد حقوق المكفوفين الأساسية في الإطلاع والمعرفة . ونوه بتقديمات السفارة الإيطالية للمشروع وشكر للوزير الصايغ رعايته للفكرة وتشجيعه ما امكن للقيام بها الى ان رأت النور.

اما مدير تحرير النهار غسان الحجار فلفت الى ان الفكرة انطلقت من كونها خطوة نادرة توفر حقا من حقوق المكفوفين لافتا الى ان المشروع لا يبغي الربح وليس تجاريا والعدد سيوزع اسبوعيا بدون مقابل. وقال ان العدد صفر يحوي قضايا سياسية واقتصادية واجتماعية من ملف التكليف والتأليف الحكومي الى الذكرى السنوية الأولى لكارثة الطائرة الإثيوبية وغيرها من المواضع الأساسية. ولفت الى ان ادارة الملحق تنتظر ملاحظات قرائها المكفوفين لتعدل الى ان ترضي حقهم بالإطلاع والمعرفة.

الصايغ
وتحدث الوزير الصايغ فشكر اولا السفارة الإيطالية التي مولت المشروع عبر مكتب التعاون الإيطالي، والشكر ينسحب على كل من ساهم في هذا المشروع منذ ان ولد فكرة من دار النهار الى مؤسسة الهادي الى مركز قدموس مؤكدا بان الوزارة لم تقصر يوما في اتخاذ المبادرات الإستثنائية التي تلبي حاجة من حاجات الفئات المهمشة وذوي الحاجات الخاصة.

وقال ان هذا المشروع خطوة رائدة انطلقنا بها مع النهار من اجل توفير حق المعرفة والإطلاع للمكفوفين وفي أطارالمبادرات التي قامت بها "نهار الشباب" ليبقى جبران تويني بيننا، يتطلع معنا الى الأفق البعيد فنواكب المكفوفين بالرؤية الى المستقبل ولنعظم ونكبر دائما ذكرى شهدائنا شهداء كل لبنان، ولنأخذ من الحزن والأسى على فراقهم مشروع فرح للناس. ولذلك فانني بالإضافة الى الإشادة بمؤسسة الهادي وخدماتها لذوي الإعاقة السمعية والبصرية الفت النظر الى تركيز مؤسسة قدموس على الإبداع الإجتماعي في لبنان . ونحن كوزارة مهمتنا ان نوجه ونرعى المبادرات الفردية لتتحول الى جماعية من اجل تحويل الإعاقة الى طاقة.

وقال الوزير الصايغ كنا وسنبقى على تواصل مع اصحاب الإعاقة المكفوفين وسنتابع مشاركتهم في تحرير الأعداد المقبلة وننتظر ملاحظاتهم من اجل تقديم عدد اسبوعي مفيد وناجح يحوي على ما يحتاجونه من ثقافة وعلوم.

وكشف الوزير الصايغ ان وزارته احالت قبل ثلاثة اسابيع من اليوم مرسوم التنظيم المدني للمعوقين الى وزارة الأشغال العامة بالمشاركة بين مصلحة شؤون المعوقين ومن يعنيهم الأمر لنوفر للمعوق وسائل الإنتقال المريح في الشوارع والمؤسسات العامة من دون عوائق.

وقال: ارغب بهذه المناسبة التي نطلق فيها اول مجلة من نوعها في العالم العربي لأؤكد ان لبنان كان وسيبقى منارة لكل المكفوفين في لبنان والعالم العربي وهذه إحدى خصوصياتنا ، هذا المشروع نقوم به في ظل مجتمع مدني نابض وحر لا ينفك عن ابتكار كل ما هو جديد ويستحق التقدير فلبنان دون هذه الحرية لا نفع له. مع الإشارة الى ان هذا المشروع المشترك على مساحة لبنان نتخطى من خلاله كل الإنقسامات السياسية والطائفية والمذهبية لنقدم مشروعا بديلا ورائدا يحاكي كل الناس ولنقول الى كل من يعنيه الأمر ان هذا المشروع للمكفوفين يؤكد نهاية عهد الظلام وبدء عهد النهار.