مواقع أخرى
1 تشرين الاول

الصفحة الرئيسية >> الخدمات >> 1 تشرين الاول


تكريم اكبر معمرة في لبنان تجاوزت الـ 111 عاما ولها 400 ابن وحفيد وحفيدة.
وزير الشؤون الاجتماعية يحيي يومي المسن العربي والعالمي
الصايغ: لن نأل جهداً في سبيل تقديم الدعم والعناية والرعاية لكبار السن
عقد وزير الشؤون الإجتماعية الدكتور سليم الصايغ بصفته رئيسا للهيئة الوطنية الدائمة لرعاية شؤون المسنين مؤتمرا صحفيا عند العاشرة من قبل ظهر اليوم في مبنى الوزارة إحياء ليومي المسن العربي والعالمي بعدما قرر الإحتفال بهما هذا العام تحت شعار " لكبارنا حق علينا"، مع الإشارة الى ان يوم المسن العربي قد تقرر موعده في مؤتمر وزراء الشؤون الإجتماعية العرب العام الماضي في 25 ايلول لهذا العام لمصادفته بداية الأسبوع الأخير من شهر ايلول من كل عام، وعلى مسافة اسبوع من يوم المسن العالمي المحدد في الأول من تشرين الأول من كل عام.

وحضر المؤتمر الى جانب الوزير الصايغ اعضاء من الهيئة الوطنية الدائمة لرعاية شؤون المسنين، ضياء صالح رئيسة مصلحة الشؤون الأسرية في الوزراة ومقررة الهيئة وفريق العمل المتخصص بشؤون المسنين وكبار الموظفين ورؤساء البرامج في الوزارة.

كلمة الصايغ
بعد كلمة ترحيبية القى الصايغ كلمة قال فيها: نلتقي اليوم في منتصف الطريق بين يومي المسن العربي الذي عبر في 25 ايلول الماضي واليوم هو اليوم الأول من تشرين الأول الجاري وهو يوم المسن العالمي. نلتقي معكم وامامكم لنجدد العهد لمن سبقنا على درب الحياة بأن من حقهم علينا أن يستمروا بالعيش بكرامة وأمان.
وقال: إن شيخوخة السكان باتت حقيقة قائمة في لبنان ، فإذا ما نظرنا إلى التحول الديموغرافي الحاصل والى أعداد المسنين الآخذ بالتزايد الذي بلغ في العام 2007 حوالي 9.7% من عدد السكان المقيمين ، وإذا ما نظرنا إلى النقص الفادح في نظم الحماية الاجتماعية فلا بد من أن نتوقع بأن شيوخة السكان في مجتمعنا سوف تواجه تحديات كبرى .
من هم كبار السن ؟ كبار السن ليسوا فئة منفصلة عن المجتمع وإنما هم شريحة اجتماعية عندها إسهاماتها ولها حقوقها ،كبار السن هم ، نحن في المستقبل ، أنا وانتم ... نحن كلنا... نتبجح الآن بشبابنا وبقوتنا, ونسعى لتحقيق نجاحاتنا فتشغلنا طموحاتنا عن أهلنا وكبارنا ونبتعد عنهم إلى حد أننا قد نؤذيهم في أغلب الأحيان بطريقة تعاملنا معهم،وعندما يستيقظ فينا شعور الندم والإحراج من كبارنا يكون قد فات الأوان.

ايها السيدات والسادة، "لكبارنا حق علينا ":حملة تطلقها وزارة الشؤون الاجتماعية بالتعاون مع الهيئة الوطنية الدائمة لرعاية شؤون المسنين في لبنان للاعتراف بإسهامات كبار السن وبحقهم بالحماية الاجتماعية، فالاعتراف بالمساهمة الاجتماعية والاقتصادية التي يقدمها كبار السن على صعيد الأسرة والمجتمع المحلي والاقتصاد لا تقاس بالمعايير الاقتصادية، هذا الاعتراف يدحض التصور القائم في مجتمعنا الذي يشير على نحو مبالغ فيه أن كبار السن هم عبء على الاقتصاد بسبب حاجتهم المتزايدة الى الخدمات الصحية وخدمات المساعدة ، ويضع الاسرة والمجتمع والدولة أمام واجب تأمين حق كبير السن بالرعاية والاهتمام.
ونؤكد اليوم على أهميّة الدور الذي تضطلع القيام به وزارة الشؤون الاجتماعية عبر إنشاء نظم دعم اجتماعية تهدف إلى تعزيز قدرة الأسر على رعاية كبار السن داخل الأسرة وذلك من خلال "المشروع الوطني لاستهداف الفقر المدقع في لبنان " الذي تنفذه الوزارة والذي سوف يستهدف الأسر التي تحتضن كبار السن والأسر المكونة من كبار السن.

إن وزارة الشؤون الاجتماعية لم تأل جهداً في سبيل تقديم الدعم والعناية والرعاية لكبار السن إما بصورة مباشرة عبر مراكزها المنتشرة على كافة الأراضي اللبنانية ، إما عبر عقود مشتركة مع المنظمات غير الحكومية المقيمة منها والنهارية ، وتشجيع إنشاء المرافق النهارية لهم من أندية وسواها ، لأن تحسين نوعية الرعاية والحصول على الرعاية المجتمعية الطويلة الأجل أمور تساهم في إمكانية تمديد الفترة التي يستطيع كبار السن من العيش فيها باستقلالية كبديل ممكن من وضعهم في المستشفيات ودور رعاية المسنين.
إننا إذ نعول على الدور الذي تقوم به الأسر والمتطوعون والجمعيات المحلية ومنظمات كبار السن وسائر المنظمات المحلية التي تقدم الدعم والرعاية غير الرسمية لكبار السن وكل من يلعب دور قيادي بشأن مسائل الشيخوخة، هو دور أساسي وفعّال.

ايها السيدات والسادة، "لكبارنا حق علينا ": إنه شعار أطلقناه للقيام بأوسع حملة استنهاض ودعم ومساندة لكبار السن على المستويين المركزي والمحلي لتنظيم نشاطات متنوعة على الصعد الاجتماعية والصحية والترفيهية والتوعوية والإعلامية في جميع المناطق اللبنانية وذلك بالتعاون والتنسيق مع المعنيين في القطاعين الرسمي والأهلي .
ويسرني اليوم أن اشير الى مجموعة النشاطات المتوفرة على الموقع الالكتروني للوزارة والتي تنفذها مراكز الخدمات الانمائية التابعة لها والجمعيات ومنظمات المجتمع المدني وسائر الوسائل الاعلامية.
كما يسرني ايضاً أن أعلن لكم عن برنامج الاحتفال المركزي الذي سوف تنظمه وزارة الشؤون الاجنماعية والهيئة الوطنية بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للسكان حيث يقام :
1- حفل إطلاق التقرير الوطني للخدمات المتوفرة لكبار السن في لبنان ودليل المؤسسات المقيمة والنهارية وذلك في العشرين من تشرين الاول الجاري .
2- ورشة عمل لإصدار توصيات تسهل تحديد المعايير المتعلقة بأنماط المؤسسات المعنية بخدمة كبار السن .
3- وفي شهر تشرين الثاني سوف تنظم الوزارة مؤتمرا علميا حول الاولويات الصحية لكبار السن بالتعاون مع جمعية طب الشيخوخة.

وإننا إذ نعلق أهمية كبرى على الحضور الإعلامي الى جانبنا في هذا الأمر وما لقيناه من تجاوب حتى اليوم منذ ان خاطبناكم يشجع. ذلك اننا لا نخفي الدور الفاعل في تسليط الضؤ على ما نقوم به مع تقديرنا المسبق لما لكم من أثر فعال في مجال التوجيه والتوعية والدعوة إلى احتضان كبار السن نظراً لما يتمتع به الإعلام من قدرة على الوصول إلى كل بيت وكل فرد ، وهذا ما بدأنا نتلمسه من خلال حملة " لكبارنا حق علينا " فشكراً لكم جميعاً ، شكراً لكم على حضوركم وتجاوبكم ،فإلى مزيد من التعاون وتحمل المسؤولية والعطاء لنؤمن لأنفسنا ولمجتمعنا شيخوخة لائقة وكريمة .

وبعد ذلك عرض الوزير الصايغ تفصيلا للنشاطات الثقافية،الإجتماعية، التربوية وحفلات تكريم لأكبر واصغر جد وجدة، والتي قامت بها مراكز وزارة الشؤون والمنظمات والجمعيات المتعاقدة معها لاتعاون مع المدارس والقوات الدولية المعززة والبلديات في معظم منطلق لبنان، على مدى الأسبوع الفاصل بين يومي المسن العربي والعالمي، كما بالنسبة الى النشاطات التكريمية للمسنين.

وكشف الوزير الصايغ عن احتفال سيقام في عكار قريبا تكريما لأكبر معمرة في لبنان تجاوزت الـ 111 عاما ولها 400 ابن وحفيد وحفيدة.

تكريم المسنين في غزير
ويرعى الوزير الصايغ عند الثانية عشرة ظهر اليوم غداء تكريميا لحوالى 800 مسن من بينهم مجموعة من المسنين اللذين يلقون رعاية مراكز الشؤون الإجتماعية في لبنان تنظمه جمعية اندية الليونز الدولية المنطقة 351 (لبنان، الأردن والعراق) بالتنسيق مع وزارة الشؤون الإجتماعية. وستلقي في الغداء الذي سيقام في كازينو آصاف في القطين – غزير رئيسة منطقة الليونز الليون مارسيل سلامة كلمة بالمناسبة وأخرى للوزير الصايغ.