مواقع أخرى
المشرف العام لخطة لبنان للاستجابة للأزمة: لترسيخ الأمن الاجتماعي

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> المشرف العام لخطة لبنان للاستجابة للأزمة: لترسيخ الأمن الاجتماعي

تاريخ الخبر

طالب المشرف العام لخطة لبنان للاستجابة للأزمة في وزارة الشؤون الاجتماعية عاصم أبي علي ب "زيادة الدعم الدولي للبنان على صعيد الاستجابة الإنسانية، والتركيز على خطط متوسطة وطويلة الامد، تتضمن دعم القطاعات المنتجة وتحقيق التنمية المستدامة، لأنها السبيل الوحيد للخروج من قعر الازمات الاقتصادية المتلاحقة". كلام أبي علي جاء خلال ورشتي العمل الإقليميتين بعنوان LCRP Multi-Stakeholder Workshop اللتين دعا اليهما برنامج الأمم المتحدة الانمائي في لبنان على مدار يومين متتالين عبر تقنية "الفيديو كونفرانس"، في حضور ممثلين عن الجهات المانحة، منظمة الامم المتحدة، منظمات العمل غير الحكومية الدولية والمحلية، والوزارات اللبنانية المعنية، بالشراكة مع مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، وزارة الشؤون الاجتماعية، وبالتعاون مع رئاسة مجلس الوزراء، وزارات العمل، الخارجية والمغتربين، الداخلية والبلديات، الطاقة والمياه، التربية والتعليم العالي، والاقتصاد، والمنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية وسائر الشركاء للبحث في الأولويات التي يجب التركيز عليها في خطة الاستجابة للعام 2021. وشدد على "أولوية المحافظة على الامن الاجتماعي والتخفيف من حدة التوترات بين المجتمعين المضيف والنازح باستجابة متوازنة، ترتكز على تقديم الدعم الانساني للفئات المستضعفة والأكثر هشاشة، بشكل يراعي مبدأ حساسية النزاعات ( Conflict Sensitivity)". واعتبر أن "الحل الامثل لقضية النازحين السوريين يتمثل بعودتهم الى بلدهم"، معولا على "دعم المجتمع الدولي وكافة الوزارات المعنية لتأمين تنفيذ خطة عودة النازحين السوريين، بشكل يحفظ كرامة النازح السوري وحقوقه". وختم أبي علي بشكر الجهات المانحة والمنظمات العاملة تحت مظلة منظمة الامم المتحدة وسائر الشركاء على "الدعم المستمر للحد من وطأة الازمات الاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها لبنان بدءا من النزوح السوري، مرورا بالأزمة المالية والاقتصادية، وانتهاء بتداعيات فيروس كورونا وتفجير مرفأ بيروت".

الرجوع