مواقع أخرى
مفتتحاً معرض المنظمات غير الحكومية في جامعة سيدة اللويزة... قيومجيان: لمد الجسور بين العمل الاجتماعي والتنمية المستدامة

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> مفتتحاً معرض المنظمات غير الحكومية في جامعة سيدة اللويزة... قيومجيان: لمد الجسور بين العمل الاجتماعي والتنمية المستدامة

تاريخ الخبر

برعاية وحضور وزير الشؤون الإجتماعية ريشار قيومجيان، وإيمانا منها بتكريس دورها المجتمعيّ، وانطلاقا من رسالتها، نظّم قسم الخدمة المجتمعية – مكتب شؤون الطلاب في جامعة سيدة اللويزة،

المعرض التاسع للمنظمات غير الحكومية بعنوان "مدّ الجسور بين الخدمة المجتمعيّة، المسؤولية المجتمعية للشركات ومكان العمل"، في قاعة الأصدقاء في حرم الجامعة ذوق مصبح. حضر اللقاء رئيس جامعة سيدة اللويزة الأب بيار نجم، نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية الدكتور إيلي بدر، ونائب الرئيس للشؤون الإدارية الأب سمير غصوب، عميد شؤون الطلاب الدكتور شربل زغيب، مدير مكتب الشؤون العامة والبروتوكول ماجد بو هدير، ومعدّة اللقاء الدكتورة إستير غانم، إضافة إلى عمداء الكليات، والطلاب. إستهلّ اللقاء بكلمة ترحيبية مع مدير مكتب الشؤون العامة والبروتوكول ماجد بو هدير، ثم تحدث رئيس جامعة سيدة اللويزة الأب بيار نجم الذي رأى في كلمة Responsibility القدرة على الإستجابة. وتابع الأب نجم: "إننا قادرين كمؤسسة أن نعطي القدرة العقلية للطلاب ونساعدهم للعبور على الخطوة العملية (...) ونحن كمؤسسة كاثوليكية نُعنى في بناء إنسان متكامل لديه الوعي الكامل على أهمية الخدمة المجتمعية". بعدها كانت كلمة لوزير الشؤون الإجتماعية ريشار قيومجيان الذي اعتبر ان دور المنظمات غير الحكومية والجمعيات والمؤسسات يأتي اليوم كمكمل للدولة، بل هو يحل مكانها في بعض الاحيان، لا سيما دور جمعيات الرعاية والمؤسسات التي تعنى بالفئات الاكثر ضعفا وذوي الاحتياجات الخاصة، لافتاً الى ان الدولة مهما كانت جيدة وفعالة لن تستطيع ان تؤدي هذا الدور التي تقوم به المنظمات والمجتمع المدني. قيومجيان الذي عبر عن سعادته بوجوده في هذه الجامعة التي تعد رسالتها من رسالة لبنان والكنيسة في الشرق، شدد على اهمية ما تقوم به الجامعات بتوعية الطلاب على العمل الاجتماعي والانخراط بالجمعيات الاهلية وغير الحكومية، مشيرا الى ان هذا العمل ليس منتشرا في لبنان بشكل كبير.

كما نوه بهذا المعرض الذي يحمل عنوان "مد الجسور بين الخدمة المجتمعية، المسؤولية المجتمعية للشركات ومكان العمل"، معتبراً انه مد للجسور بين العمل الاجتماعي والتنمية المستدامة. في هذا الاطار، تطرق الى هدف التنمية المستدامة الاساسي وهو محاربة الفقر، وتطوير حياة الانسان وتحسينها مع المحافظة على المصادر الطبيعية لخدمة هذا الجيل والاجيال المقبلة. واكد ان دور "وزارة الشؤون الاجتماعية" مكمل لجمعيات المجتمع المدني ولن يأخذ مكانها لانها تقوم بعمل جيد جدا، مشيرا الى ان هذا التعاون يؤدي الى نوع من استقرار اجتماعي، ولافتا الى ان هذا جزء اساسي من دور الوزارة ودور الجامعة والطلاب الذين يقومون من خلال التطوع بواجباتهم تجاه المجتمع.

وختم وزير الشؤون الاجتماعية بالتشديد على اننا على خطة الكنيسة في هذا الموضوع، مذكرا بان الله هو الحق والحياة والجمال وان الفلسفة المسيحية تركز على عيش المحبة والتضامن والتعاون للدفاع عن الانسان في المطلق والسعي لحياة افضل. بعدها، إفتُتح المحور الأول بإدارة الدكتورة لارا خباز مديرة قسم التسويق، بمشاركة ممثّلي قادة أهداف التنمية المستدامة السيدة ألين كرم من شركة ألفا، إيزابيل نعوم ممثّلة بنك لبنان والمهجر، رنا حداد عن البنك اللبناني الفرنسي ولينا حوراني عن مجموعة الأهلي. تحدّثن عن أهمية توظيف طلاب قاموا خلال دراستهم بنشاط مجتمعي، تطوّعي، مما يصبّ في صلب مهمّة هذه الشركات. والمحور الثاني عن دور الجامعة في تثقيف طلابها وتوعيتهم على العمل المجتمعي: أدارت المحور الدكتورة جنيفر أبو حمد، مديرة الموارد البشرية في الكليات، بمشاركة نانسي الغول مسؤولة قسم التوظيف والتدريب في الجامعة، الدكتورة إستير غانم معدّة اللقاء، والطالبة ستيفاني عبود خريجة الجامعة والتي من خلال العمل التطوعي التي قامت به خلال دراستها الجامعية، إستحصلت على وظيفة في منظمة غير حكومية. وفي الختام قام قيومجيان بجولة على الجمعيات المشاركة في المعرض والتي تخطّت الثلاثين جمعية.

الرجوع