مواقع أخرى
  • هل ينجح اختبار تعميم المشنوق مساعدة ذوي الحاجات الخاصة بالاقتراع؟

    لا يخفى على أحد المشهد الذي يتكرّر من موسم انتخابي إلى آخر في لبنان... تبدأ معاناة المعوّق لحظة مغادرة منزله متوجهاً إلى مركز الاقتراع. يصطدم في مشواره بعقبات حلّها سهل جداً، لكن الدولة والمجتمع عموماً، يمعنان في انتهاك حق التنوّع والاختلاف المكرّس في الدستور. فكيف يمكن أصحاب الحاجات الخاصة تخطّي حواجز لوجستية (هندسية) وإنسانية قبل وصولهم إلى للمزيد..

     

    صناديق الاقتراع والإدلاء بأصواتهم على نحو مستقل؟

    حملة "حقي" في الميدان
    تتحدّث رئيسة "اتحاد المقعدين اللبنانيين" سيلفانا اللقيس لـ"النهار" عن مواكبة حملة "حقي" - الحملة الوطنية لإقرار الحقوق السياسية للمعوقين، الجولة الأولى من الإنتخابات البلدية في محافظتي بيروت والبقاع، قائلة: "واكبت حملة "حقي" انتخابات الأحد الماضي من خلال نحو 100 من مراقبيها ومتطوعيها، الذين توزعوا على مراكز ثابتة وفرق جوالة، وغرفة عملياتها، متعاونة مع وزارة الداخلية بموجب تعميم وزير الداخلية الرقم 17/أم/2016، الصادر بتاريخ 26 نيسان الماضي". تتابع: "وعملت الحملة على حلحلة عدد من الصعوبات التي حالت دون اقتراع ناخبين معوقين باستقلالية، بعدما تلقت غرفة عملياتها شكاوى معوقين حالت العوائق الهندسية دون اتمامهم عملية الإقتراع كما يجب".

    رصدت الحملة انتهاكات وملاحظات فنّدتها اللقيس على النحو الآتي: "غياب التجهيز الهندسي وفق معايير الحد الأدنى، المنصوص عليها في القسم الرابع من القانون 220/2000، في معظم مراكز الاقتراع وأقلامها (موقف، مدخل، منحدر، مصعد، ممر وغرفة القلم). منع فريق العمل الميداني من دخول بعض مراكز الإقتراع، ومنع التصوير داخل عدد من الأقلام، ومحو بعض الصور التي التقطت من الأمن الداخلي، علماً أننا لاحظنا تعاوناً لافتاً مع القوى الأمنية بشكل عام، وجود أقلام الاقتراع في الطبقات العليا من المراكز، على الرغم من توافر غرف في الطبقات الأرضية لم تستخدم كأقلام".
    لاحظت اللقيس أن الكثير من المعوقين والمسنين حُملوا على الأدراج من عناصر قوى الأمن ومندوبي المرشحين، إن على كراسيهم المتحركة، أو بعد نقلهم إلى كراس بلاستيكية. وفي رأيها، "كان يتم حمل هؤلاء بالمجمل بشكل خاطئ، وقد يُسبب للشخص المحمول الأذى من الأشخاص الذين يحملونه عدا عن أن هذا الأسلوب يعتبر إهانة للمعوق، أو المسن، ويمنعه من الاقتراع باستقلالية أو ربما يؤثر على توجهه".

    على الرغم من وجود معازل دامجة تحترم حاجات المعوقين حركياً، تفيد اللقيس، "إلا أن بعضها وُضع فوق حافة داخل الأقلام، ما حال دون استخدامها من المعوقين حركياً، كما لوحظ طلب عدد من رؤساء الأقلام ومساعديهم من المقترعين المعوقين عدم الدخول وراء المعزل ظناً منهم بأنهم بذلك يُساعدون الناخب المعوق".

    في المقابل، تؤكد أن نسبة ضئيلة جداُ من المكفوفين والمعوقين سمعياً وذهنياً شاركوا في عملية الإقتراع، وعزت ذلك إلى "غياب اللافتات ذات الإشارات التوضيحية، للمعوقين سمعياً وذهنياً، وعدم وجود لوائح توضيحية باللغة المؤشرة، وأي وسائل بديلة كتجهيز لوائح المرشحين بلغة "البرايل" أو تخصيص مساعدين للناخبين المكفوفين".

    الوزير المشنوق... متجاوب
    وضعت حملة "حقي" الحصيلة الأولية لعملية الرصد والمراقبة لليوم الأول للإنتخابات البلدية في عهدة وزارة الداخلية والبلديات لعلّها تستطيع تلافي الكثير من هذه الانتهاكات في الجولات الانتخابية المقبلة. وبعدما عرض منظمو الحملة تقريرهم على الوزير المشنوق أثناء اجتماع عقده معهم الاثنين الماضي، أصدر تعميماً جديداً يحمل الرقم 600/2016، للتأكيد على مضمون التعميم الرقم 17/أم/2016 الصادر بتاريخ 26/4/2016، المتعلق بتسهيل وتأمين ذوي الحاجات الخاصة عند تنظيم العمليات الإنتخابية. وقد جاء في نص التعميم: "أصدر وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق الجمعة الماضي تعميماً جديداً إلى المحافظين في جبل لبنان، لبنان الجنوبي والنبطية ولبنان الشمالي وعكار من أجل تسهيل وتأمين مشاركة ذوي الحاجات الخاصة عند تنظيم العمليات الإنتخابية. وطالب بموجب التعميم كل الجهات المختصة بضرورة إعطاء التعليمات اللازمة من أجل تسهيل عملية مشاركة المعوقين في الإنتخابات البلدية والاختيارية والانتخابات النيابية الفرعية في دائرة قضاء جزين واتخاذ الاجراءات والتدابير الضرورية لذلك. وكذلك تسمية موظف من المحافظين والقائمقامين تكون مهمتهم التنسيق مع الآنسة اللقيس ممثلة "اتحاد المعوقين" في هذا الخصوص. وشدد المشنوق على وجوب التقيّد التام بهذا التعميم وطلب إلى القائمقامين وقوى الأمن الداخلي الموجودين في محيط مراكز الاقتراع تنظيم وتسهيل دخول المعوقين والسماح بإيقاف سياراتهم ومساعدتهم في الدخول والخروج من مركز قلم الإقتراع بعد الإدلاء باصواتهم".

    ونقلت اللقيس ما ورد على لسان الوزير أثناء الإجتماع: "أنه أبدى استعداده وعزمه تنفيذ الخطة الإستراتيجية قبل انتهاء ولايته". لماذا لم يفعل ذلك قبل الإستحقاق البلدي؟ تجيب: "بعد كل موسم انتخابي يُكرر المعنيون الوعود ذاتها"، مشيرة إلى أن العمل "الذي أنجزناه سابقاً مع الوزير بارود لم نلمس حصول تراكم جدّي فيه بل اكتفاء بالنيّة من دون أي ترجمة حقيقية على أرض الواقع".

  • 10 تلامذة من مؤسسة "الهادي" نالوا الجائزة الأولى في البطولة الأوروبية لتعليم الرياضيات عبر المسرح

    بكل ثقة وجدارة يُثبت المعوقون، للمجتمع المحلي والعالمي، أن لا حواجز أمام طاقات ومواهب تمنعهم من تحقيق الإنجازات ومنافسة أقرانهم في شتى الميادين.

    محمد المصري، التلميذ الأصم، في الصف السادس من مدرسة "الرجاء للصم"، تنافس وتسعة من زملائه للمزيد...

     

    بإعاقات مختلفة في مسابقة عالمية شاركت فيها 11 دولة أوروبية، وفازوا بالمركز الأول. ماذا يقول: "لم أكن خائفاً من تنافس مدارس الدول الأوروبية برغم إعاقتي، ولا شيء ينقصنا حتى نفوز باللقب".
    وحصدت مؤسسة "الهادي" للإعاقة السمعية والبصرية وإضطرابات اللغة والتواصل، المركز الاول للنهائيات الأوروبية للسنة 2016 في مسابقة تعليم الرياضيات عبر وسائل الاتصال الحديث (EURO MATH) المنظمة من LE MATH الأوروبية في اليونان.
    وأكدت مديرة مدرسة "الرجاء للصم" في مؤسسة "الهادي" عبير حبيب التي تابعت الشؤون الإدارية والتنظيمية للمسابقة عبر "النهار"، "أن تلامذة المؤسسة يثبتون بجدارة للمرة الثانية فوزهم في المرتبة الاولى في التصفيات النهائية لتعليم الرياضيات التفاعلي عبر المسرح، حيث تنافسوا مع 11 دولة أوروبية، مثل فرنسا، النمسا، إيطاليا وغيرها"، وقالت أن لبنان "البلد العربي الوحيد المشارك في هذه البطولة، ومؤسستنا الوحيدة للحاجات الخاصة التي خاضت هذا الحدث العالمي".
    ووفق حبيب، تهدف هذه المسابقة "إلى تنمية قدرات الجيل الشاب في البحث العلمي وتمكينه من إلقاء محاضرات في مؤتمرات خاصة بالرياضيات وربطها بالحياة الواقعية، مثل المسرح، الموسيقى والادب الخ...". ومن بين الشروط التي وضعها منظمو المسابقة أن تكون الفئة العمرية بين 12 و14 سنة "ويتم اختيار تلامذتنا من صفوف المرحلة الثانية وبداية المرحلة الثالثة، وهي فرصة تخولنا إشراك أكبر عدد منهم سنوياً في البطولة".
    وتبارى 10 تلامذة من ثلاث مدارس تابعة لـ "الهادي"، تتنوع إعاقاتهم بين كف بصر جزئي، إعاقة سمعية وصعوبات تعلمية. وتوضح حبيب أن الغاية من هذا التنوّع، "دمج مختلف الإعاقات في النشاطات التربوية والتعليمية التي نعمل عليها ضمن مناهجنا التعليمية وتلك المرتبطة بخطة محددة مع بداية السنة الدراسية، من أجل تنمية مواهب التلامذة وصقلها وإظهار قدراتهم أمام المجتمع المحلي والعالمي، وتحديداً في المجال التنافسي الإيجابي، وفي البطولة التي تباروا فيها مع 11 دولة أوروبية".
    وتلفت حبيب إلى أن "الهادي" مع احتضانها التلامذة ودعمها المتواصل لهم، تولّت تغطية مصاريف السفر التي بلغت نحو 15 ألف دولار.
    أما منسق مادة الرياضيات في مؤسسة "الهادي" أحمد الحسيني، فيؤكد أنه في إطار المهمات التي تندرج ضمن استراتجية التعليم، "نواصل البحث عن وسائل حديثة وتقنيات متطورة تخول التلامذة إيصال المفاهيم الرياضية عبر المسرح"، معتبراً أن هذه الإستراتيجية المهمّة تمكّن التلميذ من التعلّم عبر الإتصال الحديث، بهدف تصوير العمل المسرحي وعرضه أمام الحضور من طريق الشبكة العنكبوتية بأسلوب ممتع وجذاب". وشرح الحسيني، صاحب فكرة المسرحية "السحر والخداع" في مادة الرياضيات، نص المسرحية ليثبت أن المادة علمية على نحو كامل وبعيدة من السحر والخداع، "وقد استطاع التلامذة تحويل السيناريو الحسابي إلى عرض مسرحي عبر تأدية دور (النبي موسى وفرعون والسحرة)...".
    يُذكر أن معلّمة المسرح دانا جمول هي التي حوّلت السيناريو المكتوب إلى عمل مسرحي مميّز وعاونت الحسيني في تدريب المتبارين على الأداء المسرحي.
    وتوجه المتبارون إلى اليونان وعرضوا المسرحية امام الحضور من شخصيات رسمية، سفراء دول اوروبية، مديري جامعات، أعضاء المجتمع الرياضي الاوروبي ولجنة التحكيم المؤلفة من اساتذة جامعيين وتربويين "أثنوا على أداء تلامذتنا المتطوّر وباتوا ينتظرون منّا سنوياً إبداعاً جديداً".
    وللسنة الثالثة توالياً، شاركت مؤسسة "الهادي" في هذه البطولة وتأهّل تلامذتها من مختلف مدارسها في المركز الأول عام 2013-2014، وحلوا ثانياً في 2014-2015، واستعادوا المركز الأول في 2015 - 2016.

     

    نيكول طعمة

  • هل فوز ماغي عيد في البلدية يشفي غليل ذوي الحاجات الخاصة؟

    نيكول طعمة- من المؤكد أن مشهد الإنتهاكات الذي طاول أصحاب الحاجات الخاصة في الجولتين الأولى والثانية من الإنتخابات البلدية، سيتكرر في المرحلتين المقبلتين من هذا الإستحاق الذي تستعد له كل من محافظتي الجنوب والشمال. إلا أن المفارقة في هذا الموسم الإنتخابي، وما يميّزه عن الإستحقاقات السابقة، هو ترشّح لافت من جانب ذوي الحاجات الخاصة إلى مجالس بلدية... للمزيد...

     

    والبداية كانت مع المقعدة أمال الشريف التي ترشّحت على لائحة "بيروت مدينتي"، واليوم تحاور "النهار" ماغي عيد، المتحمّسة لخوض المعركة الإنتخابية غداً الأحد، في مسقط رأسها، بلدة بتدين اللقش( جزين). تخبرنا ماغي أنها تعشق ضيعتها، التي أبعدتها الظروف عنها وأجبرتها على السكن في المدينة. تقول: "تقيم عائلتي في منطقة عين الرمانة، لكننا نتردّد باستمرار إلى بتدين اللقش". أُصيبت ماغي بشلل الأطفال في السادسة من عمرها، ومنذ ذلك الحين وهي تلازم الكرّسي المتحرّك. عندما تتحدّث معها، تكتشف كم هي قوية، متمرّدة على إعاقتها، مرحة، صاحبة نكتة وتحب الحياة. صحيح أن الإعاقة الجسدية حرمتني المشي، لكن لم تمنعني من دخول المدرسة كأخوتي الخمسة". تابعت دراستها حتى المرحلة المتوسطة ثم اختارت أن تتوجه نحو الأشغال اليدوية من أجل الإتكال على نفسها، "ومواجهة عبارة "حرام و إلى كل من ينظر إليّ بشفقة، ظناً منهم من أنني عاجزة عن تسيير أموري واثبات ذاتي في المجتمع والحياة". تروي ماغي أنها تعيش مع عائلتها التي تحضنها وتساندها كثيراً: "عندي أحلى أخوة وأخوات في العالم، لا أحد منهم أجبرني يوماً على فعل شيء رغماً عني". و فتتحت دكاناً في الحي، تعمل فيه من الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساء، "وعلاقتي بالجيران والمارة الذين يترددون إلى محلي لشراء حاجياتهم، أكثر من رائعة". دعاها للترشح رئيس البلدية لأنها محبوبة من أبناء بلدتها تشجّعت على الترشح إلى مجلسها البلدي بعدما دعاها الى ذلك رئيس البلدية الحالي نبيل قطّار. هل من سبب يدفعك إلى خوض هذا المضمار؟ "لم أكن أُفكر بالأمر، لكن عندما كان قطّار يُشكل لائحته طرح اسمي ودعمني بقية الأعضاء، سررت بالفكرة لكن تريثت قليلاً إلى حين شعرت بأنها فرصة جديدة يجب أن أستثمرها وأُفيد منها كوني أرغب في العمل بالشأن العام". "بتدين أولا" عنوان اللائحة التي انضمت إليها ماغي، وتتألف من تسعة أعضاء يرأسها قطار، وهو يترشّح للدورة الثالثة توالياً، ضد لائحة أخرى. وبسؤالها عما تنوي تحقيقه في حال وصلت إلى المجلس البلدي، تجيب: "ما يُهمني أن أُشارك في العمل البلدي على أساس برنامج، علّني بذلك أترك بصمة". ثمة أمور تشغل بال ماغي وتسعى بالتعاون مع زملائها في البلدية إلى ترجمتها واقعاً، من أهمها، "وضع المعايير الهندسية واللوجستية التي تسهّل وصول ذوي الحاجات الخاصة إلى أي مكان في البلدة دونما عقبات بعكس ما نشاهده في غالبية مراكز الأقتراع والأقلام في المناطق والمحافظات اللبنانية كافة، ما يعرقل وصول هؤلاء إلى الصناديق والإدلاء باصواتهم باستقلالية تامة". وتطمح أيضاً من خلال بلديتها الولوج إلى اتحاد بلديات جزين، الذي "نستطيع من خلاله إيصال نداءات ذوي الحاجات الخاصة إلى أكبر عدد من البلديات للضغط عليها والزامها تطبيق المراسيم التطبيقية التي تتعلق بتجهيز المباني وتأهيلها، لأن الوصول إلى أي مكان هو حق مكتسب لنا وليس منّة أو هبة من أحد، إنما واجب البلديات والوزارات التقيّد بتسيير أمورنا البديهية". وروت ما حصل معها في هذا السياق، "عندما توجهت إلى سرايا جزين التي بُنيت عام 2000 لتقديم ترشيحي اصطدمت بدرجتين عند مدخل المبنى، علماً أن ممراً خاصاً بذوي الحاجات الخاصة عجزتُ عن تجاوزه بمفردي". فأستغربت أن يكون مضى 16 عاماً على بناء المبنى الذي يُفترض أن يكون بمواصفات هندسية أفضل . وتعلّق بالقول: "يُفترض أن ينسحب هذا الإجراء على كل القطاعات، الأماكن العامة، المطاعم، المقاهي، دور السينما، الجامعات، المدارس وغيرها". كيف نظرت اللائحة المتخاصمة إلى ترشيحك؟ "لا أُخفي أن ترشيحي شكّل صدمة لدى البعض، معتبرين أنني بحكم إعاقتي ربما لا أستطيع فعل شيء في العمل البلدي"، لكنها تؤكد إذا حالفها الحظ في الأيام المقبلة ووصلت إلى المجلس البلدي، "سأبرهن لكل من يُشكك بقدراتي وطاقاتي أن هذه التجربة ستشكّل حافزاً لي في تحقيق أمور كثيرة أحلم بأنجازها". برنامج "بتدين أولاً" تلخّص عيد أبرز المشاريع في برنامج لائحتها الإنتخابي: تأهيل الحديقة العامة للأطفال الملاصقة بالمبنى الجديد للبلدية الذي تم تدشينه في أيلول الماضي، تجهيز المكتبة الإلكترونية الموجودة في البلدية، تنظيم حملات توعية حول موضوع فرز النفايات، والأهم تسهيل وصول ذوي الحاجات الخاصة للمشاركة في أي نشاط في القرية، والموافقة على إعطاء رخص بناء، مثل إنشاء نوادٍ أو أي مبنى عام، شرط أن يُراعي المعايير الهندسية كي تكون بتدين اللقش الضيعة النموذجية. تقدّر عيد عدد الناخبين المسجلين على لوائح الشطب بنحو 700 ناخب، وتتوقع أن ينتخب منهم بحدود الـ450. وعندما تسألها عن مدى تفاؤلها بالفوز، تجيبك بثقة: "بحسب الجولات التي يقوم بها الشباب على أبناء الضيعة، يُتوقع أن أنال نسبة عالية من التصويت بين اللائحتين".... وتختم : "رغم الحزازيات في ما بيننا تبقى محبتنا لضيعتنا هي الأساس".

الأخبار

درباس عرض مع نائب رئيس وزراء بلجيكا العلاقات الثنائية ومع الرابطة المارونية النزوح السوري

Friday, May 27, 2016

استقبل وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس في مكتبه في الوزارة، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير التعاون الانمائي البلجيكي الكسندر دي كروو، وتم البحث في العل ... للمزيد

هل فوز ماغي عيد في البلدية يشفي غليل ذوي الحاجات الخاصة؟

Saturday, May 21, 2016

نيكول طعمة- من المؤكد أن مشهد الإنتهاكات الذي طاول أصحاب الحاجات الخاصة في الجولتين الأولى والثانية من الإنتخابات البلدية، سيتكرر في المرحلت ... للمزيد

درباس : لم اشارك في تركيب اية لوائح بلدية

Saturday, May 21, 2016

اعلن وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس في تصريح أنه "لم يشارك في تركيب أية لوائح بلدية، وهو يتمنى الخير لمن سيحظى بثقة الناخبين، ويؤكد انه لم يحاصص في ... للمزيد

برامج
  • البرنامج الوطني لدعم الأسر الأكثر فقرا

  • البرنامج الوطني لتعليم الكبار

  • برنامج السكان والتنمية

المؤسسة العامة للإسكان

المؤسسة العامة للإسكان

هي مؤسسة عامة تتمتع بالشخصية المعنوية وبالاستقلال المالي الإداري للمزيد

الخدمات

التطوع

التطوع يعود في الأصل إلى الطبيعة البشرية ، وهو بالتالي ليس مجرد فعل يقوم به الفرد من أجل الغير للمزيد

الأطفال

تعتبر وزارة الشؤون الاجتماعية نفسها مسؤولة عن تقديم خدمات رعائية، للمزيد

الأحداث المعرضون للخطر

تعنى الوزارة بوقاية الاحداث والاطفال المعرضين لخطر الانحراف، اضافة الى متابعة الاحداث المنحرفين للمزيد

المرأة

تعتبر وزارة الشؤون الاجتماعية قضايا المرأة من الاولويات التي تعيرها اهمية كبيرة وهي الوزارة الوحيدة في لبنان للمزيد

المعوقون

تؤمن وزارة الشؤون الاجتماعية للأشخاص المعوقين مجموعة من الخدمات المتخصصة وهي للمزيد

كبار السن

اتخذت الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة قراراً بتنظيم الجمعية العالمية للشيخوخة بهدف للمزيد


Number Of Visitors